بحث

كلمة ترحيب لجان لوي روا

نرحب بكم على موقع المرصد العالمي لحقوق الإنسان الذي يعني بتتبع الية الإستعراض الدوري الشامل لمجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان.
ندعوكم إلى طرح إستفساراتكم ومشاركتنا تحليلاتكم وآرائكم .
هذا الموقع هو منبر لكم ولكل من يتقاسم أهداف الإعلان العالمي لحقوق الانسان عبر العالم.




انقر هنا لطرح اسئلتكم و إبداء رأيكم
تابعونا على Twitter
الإستعراض الدوري الشامل

مع مطلع الألفية،استغل الأمين العام للأمم المتحدة "كوفي عنان" وظيفته ومصداقيته من أجل بلورة نقد جذري للنظام الأممي، واستغل قدرة الأمانة العامة على المبادرة من أجل طرح مقترحات للإصلاح.هكذا تأسس "مجلس حقوق الإنسان" محل "لجنة حقوق الإنسان" التي تأسست سنة1946،وهكذا نشأ البرنامج العام الذي انبثق عن هذا المجلس: "الاستعراض الدوري الشامل" في يناير2008.

حسب الرزنامة المعتمدة، سيشمل الاستعراض الدوري 192 عضوا بالأمم المتحدة قبل نهاية 2011.و يهدف هذا الاستعراض إلى الوقوف على مدى مطابقة السياسات الوطنية في مجال حقوق الإنسان مع القانون الدولي لحقوق الإنسان، معتمدا نفس المنهجية، نفس المعايير، ونفس الأهداف مع كل الدول.

مع نهاية المرحلة الأولى،سوف نحصل على نظرة شاملة غير مسبوقة لتطور نظرية و سياسة حقوق الإنسان منذ منتصف القرن العشرين،وصورة عن وضعية حقوق الإنسان من منظور الدول الأعضاء،المنتظم الأممي ومجموع المنظمات غير الحكومية.

يضع موقعنا الالكتروني رهن إشارة المهتمين معطيات وتحاليل بحسب الدول،المواضيع،الجهات والتجمعات حول:
1/توصيات مجلس حقوق الإنسان للأمم المتحدة
2/الالتزامات الطوعية للدول موضوع الاستعراض
3/تطبيق التوصيات والالتزامات.

هذا البحث يتم انجازه بمركز الأبحاث في القانون العام بكلية الحقوق بجامعة مونتريال.

Ce site requiert javascript et Adobe Flash Player 8 pour un affichage optimal.
Veuillez activer javascript dans vos options de scurit et/ou installer Adobe Flash Player puis actualiser la page.
الإستعراض الدوري الشامل : تنفيذ التوصيات
كيف ستعاطى الدول مع التوصيات التي وجهت إليها في إطار عملية الإستعراض الدوري؟

حسب مقتضيات التوصية 5/1 لمجلس حقوق الانسان هذه التوصيات "يجب أن تنفذ في المقام الاول من قبل الدول المعنية" نعتقد أن هذا "التنفيذ" ذو طبيعة إلزامية باعتبار أن الدورة القادمة لالية الإستعراض الدوري الشامل، في حال ما إذا تمت، سوف تعنى بتنفيذ هذه التوصيات.

موقعنا الإلكتروني يعن برصد عملية تنفيذ (أو عدم تنفيذ ) كل دولة لتوصيات الصادرة بحقها وتلك التي حضيت بقبولها.

عدم تنفيذ هذه التوصيات قد يفقد آلية الإستعراض الدوري الشامل ومجلس حقوق الانسان كل مصداقية وشرعية.

الواقع أن توصيات المجلس تعبر عن حالة توافق بين المجتمع الدولي وبلد ما بشأن الحاجة إلى حماية وتعزيز حقوق الانسان بهذا الأخير.

حين تم فالامتناع عن التعاطي بشكل إيجابي مع تلك التوصيات يعد بمثابة رفض "مستنير" لضمان حماية الحقوق الأساسية.